الولايات المتحدة اللاتينيين اعتناق الإسلام

الولايات المتحدة اللاتينيين اعتناق الإسلام

الكونغرس الأميركي في عام 1968 للمرة الأولى المعينة في الأسبوع من 15 سبتمبر والأسبوع الوطني للتراث من اصل اسباني. لكن في عام 1988 الذي تم تعديله لجعله لمدة شهر كامل، وهكذا في لحظة من اصل اسباني شهر التراث يمتد من 15 سبتمبر من خلال 15 أكتوبر. وجود مثل هذا الشهر يبدو من الضروري بالنسبة لبلد مثل الولايات المتحدة وجود عدد كبير من اللاتينيين نشر أنحاء الولايات.

إصرار الرئيس بوش لاقامة سياج على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك لمنع الهجرة غير الشرعية من أصل لاتيني من المكسيك الى الولايات المتحدة خلال هذه الفترة يدل على أهمية واللاتينيين عموما الهجرة لديها إلى الحكومة الأميركية. وتقدر التكلفة الإجمالية لهذا السور 700 كيلومتر من 2 مليار دولار الى 9 مليارات نسمة. ومع ذلك، الولايات المتحدة حكومة وتجاهل شكاوى المسؤولين المكسيكيين "لهذه القضية. "الحكومة المكسيكية عن رفضها القوي لبناء الجدار ... وهذا القرار يسيء الى العلاقات الثنائية برمتها، ما يتعارض مع روح التعاون التي يجب أن تسود لضمان أمن الحدود"، المتحدث باسم الرئاسة المكسيكية روبن اغيلار. أثار الخبر الكثير من الجدل داخل وخارج الولايات المتحدة؛ المجتمعات الحدود، والجماعات الدينية والدعاة والنواب كانوا من بين المعارضين خطيرة داخل البلاد. "وذكر النقاد أيضا أن من شأنها أن تجعل الحدود أكثر عنفا، وسوف يجبر المهاجرين غير الشرعيين إلى سلوك طرق أكثر خطورة عبر الصحراء، وسوف يلحق الضرر بالتجارة والعلاقات مع المكسيك، ومازال لن تحل مشكلة الهجرة غير الشرعية."

وجاءت قضية أخرى في وقت واحد لهذا الخبر، حتى فيما يتعلق اللاتينيين في الولايات المتحدة التي كنت المتعلقة دائما. تم نشر خبر في موقع نيو مكسيكو في 6 أكتوبر، مدعيا أن عدد اللاتينيين يميل إلى الإسلام آخذ في الازدياد. وهذا ما يفسر الحياة من اصل اسباني مسلم الذي ولد في كولومبيا، ويعيش الآن في الولايات المتحدة. السكان من المسلمين من اصل اسباني وزادت 30 في المئة إلى حوالي 200،000 - رغم انه لا يزال عدد قليل جدا بالمقارنة مع عدد من المسيحيين في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتقدر علي خان، المدير القومي لمجلس مسلم الاميركية في شيكاغو. يمكن افتراض هذا الاتجاه المتنامي للإسلام من قبل الإسبان نتيجة 9/11 والهجمات الإرهابية، وكذلك تصادم بين اثنين من مجموعات الأقليات المزدهرة، يعني المسلمين وذوي الاصول الاسبانية. من المهم أن نلاحظ أن هناك أوجه تشابه عديدة في الإيمان بين اللاتينيين والمسلمين، مثل توجيه الأسرة، ويجري الدينية رعاية الفقر، والصحة، والمسائل المتعلقة بالهجرة.

لا يمكن الحكم السابق من المسلمين في إسبانيا لا يمكن تجاهلها باعتبارها سببا حاسما لهذا الاتجاه من أصل لاتيني إلى الإسلام. إحسان باغبي، استاذ الدراسات العربية والإسلامية في جامعة كنتاكي يشير إلى: "كثير من اللاتينيين ... الذين أصبحوا مسلم، ويقولون انهم احتضان تراثها، وهو التراث الذي تم رفض لهم في الشعور." نقطة أخرى تجدر الإشارة إلى أن عددا من النمو مسلم من اصل اسباني عالية جدا في نيويورك وفلوريدا وكاليفورنيا وتكساس، حيث المجتمعات المحلية من اصل اسباني هي أكبر. عدد الإسبان الذين يحضرون المساجد والصعود تدريجيا، والحاجة إلى الكتب الأسبانية خصوصا القرآن الكريم هو دليل معقول لهذه المطالبة.

اللاتينيين كأقلية كبيرة جدا ومؤثرة في الولايات المتحدة تتحمل دورا هاما جدا في الانتخابات الأميركية المقبلة، على حد سواء انتخابات الكونغرس في 2006 و 2008 انتخابات رئاسية. بين الناس مجموع المسجلين للتصويت، أكثر من 2.7 مليون ناخب لديها ألقاب من اصل اسباني، أي بزيادة قدرها حوالي 560000 منذ عام 2002. أفاد مكتب ويليامز من الناخبين 85000 إضافية هذا العام، حوالي 77800 وكان الناس مع الألقاب من اصل اسباني،. ومن المثير للاهتمام أن نعرف أن على سبيل المثال هناك نحو 8 ملايين اللاتينيين في ولاية تكساس، وتلك 3400000 يحق لهم التصويت، وفقا لمركز بيو هيسبانيك.

لاختتام المناقشة من أصل لاتيني، عن نيتها للإسلام ودور اللاتينيين "في القرارات السياسية عن طريق التصويت، وأود أن نخلص إلى أن دولة مثل ايران التي تواجه صراعات حادة مع الولايات المتحدة يجب أن تكون ذكية بما فيه الكفاية للاستفادة من هذه الظروف؛ الحالي استياء من أصل لاتيني من حكومة الولايات المتحدة، ميل اللاتينيين "إلى الإسلام، ودورها في الانتخابات الأميركية. وقال ان ايران لتكون قوة دافعة في الإسلام الوعظ، وبالتالي يجب أن يعد نفسه مع المؤهلات التي منحها الفرص لتكون قادرة على الاتصال اللاتينيين في الولايات وتوجيهها أكثر إلى الإسلام. انضم المسلمون في هذا السبيل، والمسلمين واللاتينيين ويمكن الاحتجاج متحد لقواعد معاملة غير عادلة لهم منذ بداية هذا العام، من أصل إسباني في البلاد مسيرات مقترحات للاصلاح الهجرة يحتجون أنهم شعروا كانت غير عادلة. يمكن أن جمهورية إيران الإسلامية بناء علاقة بناءة مع منظمة الدعوة الأمريكية اللاتينية، التي أنشئت في عام 1997 من قبل المرتدين في مدينة نيويورك، وزيادة مؤيدي سياسته داخل أراضي الولايات المتحدة. واحدة من السبل التي يمكن لايران ان تحسين علاقاتها مع هذا المركز هو لعقد مؤتمرات مشتركة ومشاريع البحوث.

ليست هناك تعليقات: