الإسلام - المعتقدات والمفاهيم الأساسية

الإسلام - المعتقدات والمفاهيم الأساسية

الإسلام هو الدين الأكثر نموا على وجه الأرض، وهناك أكثر من 2 مليار البشر في جميع أنحاء العالم ودعا المسلمين. الإسلام يقوم على تقديم إرادة الإنسان إلى الله واحد الذي يسمى في اللغة العربية "الله" واحد فقط، والرؤساء والخالق الوحيد لهذا الكون من دون شركاء، وجميع من وجود تحت سيطرته.

كان الإسلام هو دين نظرا لآدم الإنسان الأول على الأرض الذي تم إنشاؤه من قبل الله، وليس باعتبارها سقط. وكان جميع الأنبياء والمرسلين من الله "الله" للجنس البشري على الأرض بما في ذلك المسلمون آدم وإبراهيم وموسى وهارون ويعقوب وعيسى ومحمد. لديهم نفس الرسالة الأساسية للبشرية: "لا إله إلا الله" والذي يعني عدم وجود قيمة إله إلا الله وعبادة أي شيء آخر هو عبده والخلق.

على الرغم من أن هؤلاء الأنبياء جاء مع الكتب المختلفة، والممارسات وأساليب عبادة، النبي محمد (عليه الصلاة والسلام عليه وسلم وجميع الأنبياء الآخرين) وكان رسول الله الأخير من على الارض قبل يوم القيامة.

والرسالة الأساسية للإسلام هو الوحدة المطلقة "الله" الله وانه ليست مستقلة عن أي شيء أو أي شخص آخر أو على حد سواء حتى، وقال انه ليس ثلاثة على والد ولا واحد وابنه، والمسلمين في معتقداتهم يسوع هو نبي الله ورسوله وله خادم تماما مثل جميع الأنبياء الأخرى بما في ذلك محمد وموسى.

إسلام يؤمن بأن الله وإبداعاته هي كيانات مختلفة تماما. الله لا خلق له ولا هو جزء منه. الإسلام يرى أن جوهر له، وعلمه في كل مكان عظيم في خلقه.

الإسلام يدعو الإنسان بعيدا عن عبادة من خلق الله، ويدعوه إلى عبادة الخالق - الله نفسه، لأن الخطيئة الكبرى للبشرية هي عبادة الخلق.

بين أساسيات الدين الإسلامي، والجزء الأكثر أهمية هو الاعتقاد في واحد "الله" والله هو الخالق الوحيد، حاكم، يا رب، مدير، وماجستير في كل ما هو موجود، ويوجد هذا الكون والوظائف وذلك لأن إرادة الله وحدها.

الله يستجيب لصلاة الرجل وانه هو الوحيد الذي لديه القدرة على قبول أو رفض ذلك. انه هو سيد مصيره الرجل، لا يمكن لأحد آخر من أي وقت مضى تتداخل مع مصير الآخرين أو حتى مع مصير بلده!

وينبغي أن جميع البشر الآمال والمخاوف ليس موجها فقط إلى الله. هو كائن من الخوف ومصدر صالح.

هذا هو حجر الأساس والجوانب الأساسية للدين الإسلام رضي الله يهدي كل واحد منا في معرفة الحقيقة وشكرا لك على وقتك.

ليست هناك تعليقات: